الهارب من أرض الصامتين

للباحثين تحت التراب للراكضين خلف السراب أهدي التعازي و ماء العيون و صوت الغريب على كل باب ...

الاثنين، أغسطس 22، 2005

حقيبة السفر


فتحت حقيبة السفر
... بعد سنوات من الرحيل
عرفت أخيرا أني وصلت
...أو سأبقى هنا أنتظر
,وعدت أمي يوما أني سأعود
وعدتها ألا أنسى مولدي ... و ستنتظر
...
,أماه زمن الوفاء ولى
,تشابهت علي الأماكن
,أظنني ضللت الطريق
و سأبقى هنا... أحتضر
...
في الحقيبة ملابس بمقاسات كبيرة
,و جيوب عميقة و أحلام أكبر
في الحقيبة رسائل ... كتبتها أمي بلا عنوان
: دستها بين أوراقي و قالت
,اقرأها عند نهاية السفر
... أجبتها أني سأعود, تبسمت
...
... تذكرت من حملوا حقائبهم قبلي
وعدوها أن يرجعوا ... و ما زالت تنتظر

الأربعاء، مارس 09، 2005

في الذاكرة

... في ذاكرتي مدينة
أسوارها بيضاء بلون ترابها
طيورها بيضاء بلون أسوارها
وسماؤ بيضاء بلون ... سمائها
شوارعها خيوط
تنسج المتاهات في عتمة الزمن
ورجالها أجساد من بقايا التاريخ
أصنام تنام و تصحو
وتحيا على قرابين الموتى
...في ذاكرتي منزل
رمادي الجدران
ينبت من بين الصخر كوردة فل نيسان
يلعن حظه, ينعي نفسه و يبتهل
... ليلا تطويه ذاكرة النسيان
في ذاكرتي... امرأة
قادمة من رحم الجبال
عاشقة للصبر ... عازفة للدهر
تكتب على لوح الأيام أجيالا و أجيال
تغني ليلا لينام الرضيع و تبكي ساعة السفر
تربي بيمناها الربيع وترسم بيسراها مدار القمر
...
في ذاكرتي حنين
يغدي دهورا, يروي بحورا
.و يزرع في صدري غيوما و مطر

الثلاثاء، مارس 08، 2005

رحيل


مالي وطن
مالي بهذي الأرض أهل
مالي ثمن
عشيرتي ماتوا
أحبابي قد هجروا هذا الزمن
و أنا راحل ...
سأزرع حزني و غضبي في بلاد بعيدة
سأغرس شعبا لا يهاب المحن
سأغرس أجسادا تجيب النداء
ترد المنايا و تردي الشجن
...
هناك صراخي سيسمع
هناك موتي ـ إن مت ـ سينفع
هناك سيبقى أبدا صوت الأذان